البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

القائمة العراقية تحذر من خطورة التلاعب بنتائج الانتخابات

2010:05:28.09:18

حذرت القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي ، والفائزة بالمركز الأول في الانتخابات التي جرت في السابع من مارس الماضي ، من خطورة التلاعب في نتائج الانتخابات، مؤكدة أنها لن تقف "مكتوفة الأيدي".
وقالت القائمة ، في بيان امس الخميس/27 مايو الحالي/ " بعد أن لم تغير نتائج اعادة العد والفرز من عدد المقاعد، ورغم مطالبات شعبها وأغلب القوى السياسية والمرجعيات الدينية بضرورة الاسراع بتشكيل الحكومة، نصطدم اليوم بمحاولة بعض الجهات المتنفذة وضع العراقيل أمام العملية السياسية واحداث انقلاب على الدستور من خلال محاولات التلاعب بنتائج الانتخابات وعدم الاعتراف بالاستحقاق الدستوري للعراقية باعتبارها القائمة الفائزة الأولى".
وأضافت " أن العراقية تحذر من خطورة التلاعب بنتائج الانتخابات، وتؤكد انها لن تسمح بتمرير تلك المحاولات التي يراد منها القفز على استحقاقها الشعبي والانتخابي والدستوري والديمقراطي".
وشددت على انها ستلجأ إلى كافة الوسائل المشروعة للدفاع عن "حقوقها وحقوق الشعب العراقي"، وطالبت من وصفتهم بالذين يقفون وراء تلك المحاولات ، بالاعتراف بنتائج الانتخابات واحترام إرادة الناخبين.
واعتبرت أن " الأمر وصل إلى تسييس القضاء إلى درجة ابتعاد المحكمة الاتحادية عن أبسط المفاهيم القانونية بحيث باتت تؤيد ادانة المتهم قبل أن تثبت عليه الجريمة " ، مبينة أن هذا حصل من خلال طلب المحكمة الاتحادية بشطب اسم مرشح العراقية، الفائز في الانتخابات عن محافظة ديالى، نجم عبدالله احمد حمادة بالاضافة إلى عبدالله حسن رشيد.
وأشارت العراقية إلى أن حمادة القي القبض عليه قبل الانتخابات ومع ذلك حاز على أعلى الأصوات ، ولم يصدر بحقه حكم قضائي حتى الآن ، ولا نعلم ما هو الأساس القانوني الذي استندت اليه المحكمة الاتحادية باعتبار مجرد الاتهام سندا قضائيا.
وناشدت العراقية، المجتمع الدولي بالتدخل لحماية العملية السياسية قائلة "نناشد المجتمع الدولي من خلال الأمم المتحدة وبعثتها في العراق بضرورة التدخل السريع لحماية العملية السياسية من محاولات التلاعب بنتائج الانتخابات من خلال الضغط على القضاء ليكون وسيلة لتحقيق رغبات بعض الجهات".
وطالبت القضاء بأن يكون حاميا لحقوق القوى السياسية وحقوق الشعب، وأن يقف على مسافة واحدة من الجميع، وأن يحمي ارادة الناخبين، على حد تعبير البيان.
كانت المحكمة الاتحادية طالبت من مفوضية الانتخابات ببعض الايضاحات عن النتائج ، دون أن تذكر هذه الأمور.
يذكر أن الكتلة العراقية حصلت على المركز الاول في الانتخابات الاخيرة ب 91 مقعدا، تلاها ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، ب 89 مقعدا ثم الائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم، ب 70 مقعدا، والتحالف الكردستاني ب 43 مقعدا.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة